سبتمبر 15

صناعة المحتوى الرقمي وكيف يفيد الشركات في تسويق منتجاتها؟

تعتبر صناعة المحتوى الرقمي واحدة من المهارات الأعلى ربحية علي الاطلاق لكل العاملين في مجال التسويق عبر الانترنت, ولا مفر من تعلمها واتقانها إذا كنت تريد بناء عمل حقيقي يدر عليك دخل متزايد باستمرار.

لا نتكلم هنا عن انتاج المحتوي الرقمي بهدف أدبي أو صحفي, ولكننا نتكلم عن إستخدام قوة الكلمات للحصول على مبيعات و عملاء و أرباح أكثر.

تخيل أن لديك موظف يمكنه العمل 24 ساعة يومياً لمدة 365 يوم في السنة بدون تعب أو ملل ويمكنه أن يبيع منتجاتك أو خدماتك يومياً دون أي تدخل منك والأفضل أنه يعمل مجاناً بدون الحصول علي راتب.

هذا الموظف هو المحتوي الرقمي الذي تنشره علي موقعك أو متجرك الالكتروني.

تخيل الآن أنك تمتلك عشرات ومئات الموظفين من نوعية هذا الموظف, هؤلاء هم: صفحاتك ومقالاتك المنشورة علي موقعك.

والآن دعنا معا نتعرف علي اجابة السؤال التالي.

ما هو المحتوى الرقمي ؟

يمكن تعريف المحتوى الرقمي بصورة مبسطة على أنه تلك الرسالة التي نريد إيصالها للمتلقي باستخدام وسائل التواصل المختلفة وعن طريق مجموعة من الأفكار والكلمات بهدف الوصول لنتيجة معينة.

من هذا التعريف البسيط يتضح لنا مجموعة من الشروط تمثل عناصر المحتوي الرقمي وهي:

  • الراسل: وهو في حالتنا هنا المسوق أو الشركة التي تريد تسويق منتجاتها أو خدماتها.
  • الرسالة: وهي هنا المحتوي نفسة سواء كان في صورة مكتوبة (نصوص) أو في صورة مرئية (صور وفيديوهات) أو في صورة مسموعة (ملفات صوتية).
  • المستقبل: وهو هنا العميل أو المستخدم الذي نريده أن يتعرف علي المنتجات والخدمات التي نقوم بالتسويق لها.
  • وسيلة التواصل: وهي المكان الذي يحتوي علي رسالتنا ويحملها وهنا من الممكن أن تكون هذه الوسيلة هي موقع الكتروني أو قناة يوتيوب أو صفحة فيس بوك وغير ذلك.
  • الهدف: وهو الغاية التي ننشئ رسالتنا لتحقيقها وقد يكون هنا بيع منتج أو خدمة أو اشهار علامة تجارية او الاشتراك في برنامج تدريبي معين وهكذا.

أنواع المحتوى الرقمي

كما ذكرنا في الفقرة السابقة تعريف المحتوي الرقمي وعرفنا أنه هو الرسالة التي نريد ايصالها للمستخدم بهدف تحقيق نتيجة معينة دعنا الآن نعرف ماهي أنواع هذه الرسالة وأشكالها المختلفة.

منذ بدء الخليقة والبشر يتواصلون سوياً باستخدام الكلمات والرموز حتي قبل اختراع الكتابة, ثم مع توالي التطور علي مدار الأزمنة والعصور بدأت تظهر الحاجة لحفظ هذه الكلمات لتوثيق الأحدات والمعاملات اليومية ونقلها للأجيال القادمة.

المصري القديم علي سبيل المثال بدأ ينقش ويرسم مايدور حوله علي جدران المعابد, ثم اكتشف لاحقاً أوراق البردي فعالجها واستخدمها لتسجيل هذه الأحداث عليها في صورة رموز أو كلمات مكتوبة.

اكتشف الانسان بعد ذلك قبل أكثر من 3500 سنة قبل الميلاد الحبر عن طريق حرق الكربون والعظام معاً وتسييله بالماء فاستخدم هذا الحبر في الكتابة في بلاد الهند والصين وفارس ثم في الجزيرة العربية بعد ذلك.

مع الثورة الصناعية في أوروبا بدأ استخدام الورق والطابعة في انتاج كميات كبيرة من الكتب والمراجع في وقت قصير وبتكلفة بسيطة نسبياً.

ثم توالت الاكتشافات والاختراعات ومع كل اكتشاف أو اختراع جديد كانت تظهر وسائل ووسائط جديدة لتخزين وحفظ الكلمات المكتوبة.

وأخيرا وخلا الخمسين سنة الماضية حدثت قفزات متعددة وسريعة في وسائل تخزين المحتوي وبالتالي تعددت صوره وأشكاله حتي وصلنا لما نشاهدة الآن.

مع ظهور شبكة الانترنت عام 1990 ظهر نوع جديد من المحتوي يتم انتاجه وتخزينة علي صفحات شبكة الانترنت وهو المحتوي الرقمي ومن أنواعه المتعددة.

  • المحتوي المكتوب: وهو كما ذكرنا سابقاً أقدم أنواع المحتوي وأكثرها انتشاراً ومنه الكتب والتقارير والرسائل النصية والموسوعات.
  • الصور: ظهرت الصور مع اختراع الكاميرات وتطورها أصبحت الصور أكثر جودة وتعبيراً عما تحتويه حتي قيل أن “الصورة بألف كلمة”.
  • الانفوجراف: هو دمج لنوعي المحتوي المكتوب والصور في شكل واحد يتم تصميمه بشكل جذاب ليعرض بيانات ومعلومات معينة مدعمة بالكلمات والصور لتكون أكثر تأثيراً للجمهور.
  • الصوت: منذ بدء الخليقة والناس يتحدثون سوياً بالكلمات المنطوقة ثم جاء اختراع الراديو والهواتف وبدأ الناس يلجأون لحفظ هذه الأصوات لسماعها لاحقا مرات عديدة باستخدام أجهزة التسجيل المختلفة.
  • الفيديو: هو خليط من المحتوي المكتوب والمرئي والمسموع ولذلك يعتبر أقوي أنواع المحتوي الرقمي علي الاطلاق, فإذا كانت الصورة بألف كلمة فإن الفيديو الجيد بألف صورة.

أهمية المحتوى الرقمي

قديماً كان الناس يبيعون ويشترون عن طريق المقايضة أو التبادل فيما بينهم, ولذلك كانت التجارة تتم فقط في المنتجات التي يحتاجها الناس فعلياً مثلاً: (أنت تشتري مني قمح وأنا أشتري منك قماش بدلاً منه).

مع تزايد عدد البشر الرهيب وانتشار المصانع والمنتجات الجديدة التي تظهر يومياً ظهرت الحاجة للتسويق وهو باختصار اقناع الناس بشراء منتجات وخدمات بعضها ضروري وبعضها ترفيهي.

ثم ظهرت شبكة الانترنت وظهر معها مفهوم جديد هو التسويق الالكتروني وتبعه ظهور منصات السوشيال ميديا والتجارة الالكترونية وهنا بدأت الحاجة للمحتوي الرقمي بأنواعه المختلفة لتسويق هذه المنتجات والخدمات عبر شبكة الانترنت.

ومن هنا تظهر أهمية المحتوي الرقمي للأسباب التالية:

  • تثقيف جمهورك المستهدف وتوعيتهم حول المنتجات أو الخدمات التي تسوق لها.
  • بناء قاعدة قوية من المتابعين علي الموقع الالكتروني وقنوات السوشيال ميديا المختلفة.
  • معرفة خصائص واهتمامات وسلوك الجمهور المستهدف.
  • صناعة المحتوى الرقمي تساعد على بناء علامات تجارية قوية وتوثيق العلاقة مع العملاء مما يجعلهم عملاء مخلصين.
  • الحصول على عملاء جدد بصورة مستمرة وبالتالي زيادة المبيعات والأرباح, حيث أشارت احصائية نشرها Content Marketing Institute أن 61%  من حجم الشراء أونلاين هو بسبب قراءة مقالة على الإنترنت.
  • زيادة الانتشار والمشاركة علي منصات السوشيال ميديا حيث أشار موقع Oberlo أن 54% من مستخدمي مواقع السوشيال ميديا يعتمدون عليها للبحث عن المنتجات والخدمات الجديدة.
  • الحصول علي روابط خلفية من العديد من المواقع الخارجية.
  • زيادة الترتيب في محركات البحث.

استخدامات المحتوى الرقمي

كما تكلمنا في الفقرات السابقة عن تعدد صور وأشكال المحتوي الرقمي وبالتالي تعددت أيضا استخداماته ومن استخدامات المحتوى الرقمي علي سبيل المثال لا الحصر.

  • التعليم: هو أحد أهم استخدامات المحتوى الرقمي علي الاطلاق ويأخد العديد من الصور والأشكال منها: الكتب الالكترونية, الفيديوهات التعليمية, الأفلام الوثائقية والتاريخية, الدورات والبرامج التعليمية.
  • الترفية: ويعتبر ثاني أهم استخدامات المحتوى الرقمي ويأخذ أيضا العديد من الصور والأشكال مثل: الأفلام والأغاني, الألعاب الالكترونية, الموسيقي بأنواعها, القنوات الترفيهية, برامج المسابقات وغيرها الكثير.
  • التسويق والبيع: وهذا الهدف أيضاً من أهم استخدامات المحتوى الرقمي ويأخذ أشكال متعددة مثل: الاعلانات التجارية, مراجعات المنتجات والخدمات, المقارنات, وغيرها.

صناعة المحتوى الرقمي

ذكرنا سابقا أن المحتوي الرقمي يستخدم أساساً في التسويق الالكتروني سواء للمنتجات أو الخدمات أو حتي الأفكار.

  • التاجر الذي يبيع جهاز اعداد القهوة عبر متجره الالكتروني يحتاج لمحتوي تسويقي مناسب يساعده علي بيع هذا المنتج لعملاءه المستهدفين.
  • المصور الذي يقدم خدمة التصوير الفوتوغرافي يحتاج لمحتوي تسويقي ليجذب اكبر عدد من العملاء لشراء هذه الخدمة من خلال موقعه الشخصي أو حسابه علي الفيس بوك أو الانستجرام.
  • السياسي المرشح للإنتخابات النيابية في دائرته يحتاج لمحتوي تسويقي لترويج أفكاره وسياساته بين أبناء دائرته الانتخابية لإقناعهم بانتخابه.
  • المدرس أو المدرب الذي ينتج برامج تدريبية يحتاج لمحتوي تسويقي يساعده علي اقناع طلابه المحتملين علي الاشتراك في برامجه التدريبية.

وهكذا تطول القائمة لتشمل مئات وألاف المنتجات والخدمات والأفكار التي تحتاج لمحتوي رقمي تسويقي, ولهذا يمكننا بكل سهولة أن نطلق عليها صناعة المحتوي الرقمي.

هي صناعة بلا شك لأن لها أسس وقواعد واستراتيجيات يمكن تعلمها والتدريب عليها وتطبيقها حتي الوصول لدرجة الاحتراف.

صناعة المحتوى الرقمي لا تحتاج لكتابة روايات أدبية أو مقالات صحفية أو معلقات شعر جاهلي ولكنها تحتاج للسير في خطوات محددة وممنهجة لإخراج قطعة محتوي يمكنها أن تقنع عميلك المستهدف علي شراء منتجك أو خدمتك.

ولأنها صناعة كما ذكرنا, فليس من المنطقي أن تفتح جهاز الحاسب الخاص بك ثم تبدأ بكتابة كل مايجول بخاطرك, ولكن يجب أن تمر بمجموعة من الخطوات المرتبة المنهجية وهي.

دراسة وتحديد شخصية العملاء المحتملين (Buyer Persona)

دراستك لشخصية عملائك المحتملين يساعدك في معرفة من الذين تخاطبهم, ماهي صفاتهم؟, ماهي احتياجاتهم؟ أهدافهم؟, المشكلات التي يعانون منها؟, وبالتالي يمكنك كتابة محتوي مناسب لهم ومن ثم تكون فرصتك أكبر بكثير في اقناعهم.

تحديد شخصية العميل (Buyer Persona) يشمل العديد من الصفات والعناصر مثل:

  • العمر
  • الجنس
  • الموقع
  • الوظيفة
  • المشكلات التي يعاني منها (ضيق الوقت – تربية الأطفال – الميزانية)
  • الأهداف (زيادة الدخل – الحصول على جسد مثالي – شراء منزل جديد)
  • الاهتمامات
  • اللغة
  • التعليم

السؤال الآن: كيف احصل علي كل هذه المعلومات؟

الأمر في غاية البساطة, ولكنه يحتاج لبعض الممارسة والتعود فلديك العديد من المصادر والأدوات التي يمكنك من خلالها دراسة وتحديد شخصية عملائك المستهدفين منها علي سبيل المثال.

تقوم بتجميع كل ماتوصلت إليه من معلومات في ملف واحد ليكون مرجع لك في تخطيطك للمحتوي الذي ستقوم بكتابته بعد ذلك.

يمكنك أيضاً متابعة: دورة تصميم المواقع الالكترونية

تحديد المرحلة الشرائية التي يمر بها العميل

ليس كل العملاء متشابهين, وليس كل العملاء يشتري المنتجات أو الخدمات بمجرد رؤيتها أو القراءة عنها.

لكن غالبية العملاء يمرون لمراحل الشراء المختلفة من خلال خمسة مراحل أساسية تبدأ بالوعي وتنتهي بالولاء.

يمكنك معرفة المزيد عن مراحل شراء العميل من خلال الفيديو التالي.

وبالطبع في كل مرحلة من مراحل الشراء يريد العميل محتوي مختلف، والذي يجب أن يتم صياغته بأسلوب يناسب هذه المرحلة.

ليس هذا فحسب، بل أيضاً يمكنك تحديد نوعية المحتوى نفسه مثل: مقال, فيديو, صور, انفوجراف وهكذا.

تحديد الهدف من المحتوى

الهدف العام من صناعة المحتوى الرقمي هو زيادة المبيعات والأرباح ولكن كيف؟

كيف تجعل كل قطعة محتوى تقوم بصناعتها تساهم في الوصول إلى هذا الهدف؟

الإجابة سهلة

قم بتقسيم الهدف العام لمجموعة من الأهداف الصغيرة بشرط أن تكون واقعية وقابلة للقياس ومحددة بوقت مثل:

  • زيادة عدد المشتركين إلى 1000 مشترك على قناة اليوتيوب خلال شهر.
  • الحصول على 5000 زيارة للموقع الالكتروني خلال 3 أشهر.
  • زيادة عدد المشتركين في القائمة البريدية بنسبة 50% خلال 15 يوم.

عند صياغة أهدافك بهذه الطريقة ستتمكن من متابعتها وقياس نتائجها والأهم صناعة محتوي رقمي محدد ومناسب لكل هدف.

تحديد القنوات التسويقية المناسبة

القنوات التسويقية نوعان: إما قنوات مجانية مثل (الموقع الالكتروني, صفحات السوشيال ميديا المختلفة) وإما قنوات مدفوعة مثل (اعلانات جوجل, اعلانات السوشيال ميديا).

بناءاً علي ميزانيتك ووقتك قم بتحديد أي قناة تسويقية ستستخدمها لنشر محتواك الرقمي لتتمكن من صياغته بالطريقة والكيفية التي تناسب تلك القناة المختارة..

إنتاج المحتوى الرقمي

الآن وبعد أن تكلمنا عن أهداف وخطوات صناعة المحتوي الرقمي نأتي للمرحلة الأهم وهي إنتاج المحتوى والتي يجب أن تمر بعدد من الخطوات المرتبة.

استلهام الأفكار والموضوعات

الكثير من المسوقين وكاتبي المحتوي يستيقظ صباحاً ليسأل نفسه: ماذا سأكتب اليوم؟ بالطبع الكثير منا عاصر هذه المرحلة.

دعنا نعود للخلف قليلا لنعرف أساساً لماذا نكتب أو نصنع محتوي؟ الاجابة هي لكي نبيع المنتجات أو الخدمات التي نسوق لها.

نعرف الآن شخصية عملائنا المستهدفين وماهي المشاكل التي يعانون منها وما هي الأسئلة التي يبحثون عن اجابات لها وبالتالي سيكون لدينا طرف الخيط الذي سنبدأ منه.

من هنا يصبح لدينا العديد من المصادر والأدوات التي يمكن الاستعانة بها في توليد أفكار ومقترحات وموضوعات جديدة يومياً ومنها؟

  • الكلمات المفتاحية: ماهي الكلمات التي يستخدمها العملاء في البحث عن المعلومات سواء علي جوجل أو اليوتيوب؟, يمكننا الحصول علي الكثير من هذه الكلمات باستخدام أدوات مثل: Google Keyword Planner .
  • الهاشتاجات: واحدة من أشهر وسائل البحث علي السوشيال ميديا, ويمكنك أن تستخدمها لتعرف الموضوعات والمشكلات التي تواجه جمهورك حتى تصنع محتوى حولها.
  • جروبات الفيس بوك: كل مجال تقريباً له العديد من جروبات الفيس بوك المهتمة به، ببحثك عن هذه الجروبات ستجد بها العديد من المعلومات والمشكلات التي تواجه جمهورك المستهدف.
  • المنافسين: أولئك الذين يبيعون نفس منتجاتك أو خدماتك هم أول من يمكنك البحث عندهم ومتابعة تعليقات وتساؤلات عملائهم لمعرفة المشاكل والاقتراحات والأسئلة التي تدور فيما بينهم والتي ستتحول لأفكار وموضوعات يمكنك صناعة محتوي مناسب لها.

مرحلة انتاج وصناعة المحتوي الرقمي

في هذه المرحلة أصبح لديك معلومات وافية عن شخصية العملاء الذين تستهدفهم بالمحتوى الخاص بك.

لديك أيضاً المشاكل التي يعانون منها, والكلمات المفتاحية التي يبحثون بها.

ألا تتفق معي أنه حان الوقت للبدء في صناعة محتوي مناسب لهم يجيب عن أسئلتهم ويقدم حلول لمشاكلهم.

الآن افتح جهاز الكمبيوتر الخاص بك وابدأ الكتابة وفقا لهذا التسلسل.

  • اختار عنوان مناسب ومحفز لاستكمال القراءة أو المشاهدة لو كنت ستكتب سكربت فيديو.
  • اكتب مقدمة مناسبة للموضوع الذي ستتكلم عنه.
  • ضع العناصر التي ستتناولها بموضوعك بشرط أن تغطي كل جوانب الموضوع.
  • اكتب تحت كل عنصر الفقرات والجمل التي تشرح هذا العنصر بشكل مستفيض وبلغة سهلة ومفهومة بدون حشو أو تقصير.
  • دعم موضوعك بالمصادر والمراجع التي تؤيد ما قدمته من معلومات أو حلول.
  • اكتب خاتمة للموضوع تختصر فيها كل ما سبق بشكل بسيط وموجز.
  • أضف عبارة الحث علي اتخاذ اجراء (Call to Action) تتناسب مع الهدف الذي حددته مثل تحميل كتاب أو شراء منتج .
  • قم بمراجعة المحتوي بشكل نهائي ولا بأس من عرضه علي أحد الأصدقاء لمراجعته أيضاً وتدقيقه لغويا واملائياً.

مرحلة نشر وتسويق المحتوي

هل تذكر عندما تحدثنا عن القنوات التسويقية؟

جيد جداً..

الآن أصبح لديك قطعة محتوي رائعة, وحان الوقت لعرضها علي العملاء المستهدفين من خلال القناة التسويقية الأساسية التي ستنشر بها.

لنفترض مثلاً أنك كتبت مقالة, اذن ستنشرها علي موقعك الالكتروني وتقوم بكل مايلزم لجعلها متناسقة ومتوافقة مع قواعد محركات البحث.

بعد ذلك انشر مقتطفات من هذه المقالة علي السوشيال ميديا لزيادة عدد الزيارات لها ونشرها بين أكبر عدد من الجمهور.

يمكن أيضاً أن تقوم بتحويل هذه المقالة لكتاب الكتروني صغير ونشرها علي المواقع المتخصصة بذلك.

يمكنك كذلك أن تحول هذه المقالة لتسجيل صوتي وتنشرها علي مواقع مشاركة الصوتيات.

يمكنك أن تحولها لسكربت وتصنع منها فيديو احترافي وتنشرها علي اليوتيوب والمنصات الشبيهة به.

هل تذكر عندما تحدثنا عن جروبات الفيس بوك والمشاكل والأسئلة التي يعاني منها الأعضاء هناك؟

يمكنك أن تعود مرة أخري لهذه الجروبات وتجيب علي هذه الأسئلة برابط مقالتك التي تحتوي علي اجابات وحلول لمشاكلهم.

ثم والأهم من كل ذلك: أن تطلق بعض الحملات الاعلانية بمبالغ بسيطة علي الفيس بوك أو جوجل لترويج مقالتك الرائعة.

وهكذا تتعدد طرق التسويق والترويج لمحتواك.

مرحلة قياس وتحليل النتائج

بعد أن قمت بكل الخطوات السابقة حان الآن موعد قياس وتحليل النتائج.

هذه الخطوة هي الأهم في صناعة المحتوى، لأنها ستساعدك في:

  • معرفة أفضل أنواع المحتوى التي حققت أهدافك.
  • أفضل القنوات التسويقية التي يمكنك استخدامها.
  • ستعرف اتجاهات جمهورك وميولهم ومالذي يفضلونه.

أدوات صناعة المحتوى الرقمي

في رحلتك لصناعة المحتوي الرقمي كما ذكرنا في الفقرات السابقة ستجد أنك بحاجة لاستخدام العديد من الأدوات المهمة.

إليك أهم هذه الأدوات بالإضافة إلى أدوات أخرى لمساعدتك على إدارة وقتك وتنظيم عملك بشكل عام.

  • Google Keyword Planner: واحدة من أفضل أدوات البحث واكتشاف الكلمات المفتاحية وتحديد حجم البحث لكل كلمة والعديد من البيانات الأخري.
  • Google Analytics: أفضل أداة لتحليل البيانات لأصحاب المواقع، وعمل اختبار لمختلف القنوات التسويقية وأيضاً تقييم لكل CTA.
  • Hootsuite: لإدارة مواقع التواصل الاجتماعي بكفاءة.
  • Google Docs: لكتابة المقالات ومراجعتها ووحفظها أو مشاركتها مع فريق العمل.
  • Asana: واحدة من أفضل أدوات تنظيم الوقت وترتيب المهام وزيادة الانتاجية والتي يعتمد عليها المحترفين.

هذه الأدوات ستساعدك بكل تأكيد في رحلة صناعة المحتوى الرقمي،

في النهاية: أتمني أن يكون هذا المقال قد أضاف اليك ولو القليل من المعلومات.

لو أردت المزيد من المعلومات أتمني أن تكتب لي في صندوق التعليقات بالأسفل كل ماتريد الاستفسار عنه.

شارك المقال الآن مع أصدقائك


Tags

أنواع المحتوى الرقمي, أهمية المحتوى الرقمي, إنتاج المحتوى الرقمي, استخدامات المحتوى الرقمي, اشكال المحتوى الرقمي, التسويق الالكتروني, المحتوى الرقمي, صناعة المحتوى الرقمي, كتابة المحتوى


You may also like

مجاناً | دورة تصميم المواقع الإلكترونية بإستخدام الووردبريس

مجاناً | دورة تصميم المواقع الإلكترونية بإستخدام الووردبريس
Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked

  1. بداية موفقة وجيدة وبحاجة إلى تهذيب ….
    المعلومات كثيرة ومنوعة ومتشعبة بحاجة إلى تبويب وتوضيح اكثر،،، يعني انت تقول بكل بساطة هيا اكتب واختار عنوان واكتب مقدمة وووووو. هذه لوحدها بحاجة إلى دورة مثلا

{"email":"Email address invalid","url":"Website address invalid","required":"Required field missing"}

Get in touch

Name*
Email*
Message
0 of 350