فبراير 19, 2024

لنشرح بشكل بسيط نظرية السيارة الحمراء دعني أولاً أسئلك: كم سيارة حمراء رأيتها اليوم؟
الإجابة قطعاً ستكون لا أعرف!!!
رغم أنك بالفعل رأيت اليوم عشرات وربما مئات السيارات الحمراء في الشارع وفي طريقك للعمل وعند عودتك وفي مواقف مختلفة، ولكنك لم تلاحظها أليس كذلك؟
 
نظرية السيارة الحمراء
الآن لو قلت لك بداية من صباح الغد سأعطيك 100$ يومياً في مقابل أن تحدد لي بدقة عدد السيارات الحمراء التي تراها كل يوم، ماذا ستفعل؟
الأمر الآن مختلف، وستجد أنك لا إراديا بدأت تنتبه لكل سيارة حمراء تراها حتى لو كانت متوقفة على جانب الطريق وستأتيني في نهاية اليوم بعدد السيارات الحمراء التي رأيتها خلال يومك، هل تعرف لماذا تغير سلوكك؟
 
لأنك بدأت تركز وتنتبه، لأن الأمر تحول لهدف أمامك.
 
هذه الحالة تسمى: نظرية السيارة الحمراء وهي استعارة عن قوة التركيز وأثرها على تحقيق الأهداف.
 
في الحياة، في العمل، في العلاقات مع الآخرين….. الخ
نمر يومياً بعشرات ومئات المواقف والسلوكيات والفرص ولكننا لا ننتبه لها لأنها ليست ضمن دائرة اهتمامنا أو تركيزنا، ولكن بمجرد التركيز والانتباه للتفاصيل الدقيقة ستجد أنك أصبحت مثل المغناطيس الذي يلتقط الفرص ويرى الأشياء بوضوح وينتبه لها.
 

كيف يمكن أن تساعدك نظرية السيارة الحمراء في تطوير مهاراتك وأرباحك؟

  1. صقل رؤيتك: تحديد “سيارتك الحمراء” – المهارات التي تريد تعلمها، والنقاط القوية التي تريد بناؤها، أو التحديات التي تريد التغلب عليها – يمنحك هدفًا واضحًا للتركيز عليه.
  2. زيادة الوعي: بمجرد تحديد هدفك، ستبدأ في ملاحظة المواقف التي يمكنك فيها التدرب، أو تلقي ردود الفعل، أو التعلم من الآخرين. ستصبح الفرص التي ربما مرّت دون أن يلاحظها أحد من قبل واضحةً فجأة.
  3. تحفيز العمل: تعمل “السيارة الحمراء” كتذكير دائم بتقدمك وتلهمك لاتخاذ إجراء نحو أهدافك. تصبح قوة دافعة في رحلة تطويرك.
  4. بناء الثقة: الاعتراف بجهودك وتقديرها، حتى لو كانت صغيرة، يضيف إلى شعورك بالإنجاز ويعزز التزامك بالسعي لتطوير مهاراتك.
 

ما هي نظرية السيارة الحمراء؟

نظرية السيارة الحمراء هي مفهوم نفسي يشرح كيف أن تركيزنا على شيء معين يجعلنا أكثر ملاحظة له في محيطنا.

كيف تعمل نظرية السيارة الحمراء؟

  1. التركيز: عندما نركز على شيء معين، مثل سيارة حمراء، فإننا نوجه انتباهنا بشكل لا شعوري نحو ذلك الشيء.
  2. التشويش: يصبح دماغنا أكثر حساسية للمعلومات المتعلقة بالشيء الذي نركز عليه، بينما يصبح أقل حساسية للمعلومات الأخرى.
  3. الانتباه: نبدأ بملاحظة الشيء الذي نركز عليه بشكل متكرر أكثر، حتى لو كان موجودًا من قبل.

مثال على نظرية السيارة الحمراء:

لنفترض أنك تفكر في شراء سيارة حمراء. فجأة، تبدأ برؤية السيارات الحمراء في كل مكان. هذا ليس لأن عدد السيارات الحمراء على الطريق قد ازداد، ولكن لأنك أصبحت أكثر تركيزًا عليها.

تطبيقات نظرية السيارة الحمراء:

  • تحقيق الأهداف: يمكن استخدام نظرية السيارة الحمراء لمساعدتك على تحقيق أهدافك. من خلال التركيز على هدفك، ستصبح أكثر ملاحظة للفرص التي يمكن أن تساعدك على تحقيقه.
  • التطوير الذاتي: يمكن استخدام نظرية السيارة الحمراء لتحسين مهاراتك وتطوير نفسك. من خلال التركيز على المهارة التي تريد تحسينها، ستصبح أكثر ملاحظة للفرص التي يمكن أن تساعدك على التعلم والتطور.
  • الإبداع: يمكن استخدام نظرية السيارة الحمراء لتعزيز إبداعك. من خلال التركيز على مشكلة معينة، ستصبح أكثر ملاحظة للحلول الإبداعية.

مخاطر نظرية السيارة الحمراء:

  • التركيز على السلبيات: يمكن أن تؤدي نظرية السيارة الحمراء إلى التركيز على السلبيات. إذا كنت تفكر في شيء سلبي، مثل الفشل، فستصبح أكثر ملاحظة للأحداث السلبية في حياتك.
  • التحيز: يمكن أن تؤدي نظرية السيارة الحمراء إلى التحيز في تفكيرنا. إذا كنا نركز على شيء معين، فقد نصبح أكثر عرضة لتفسير المعلومات بطريقة تتوافق مع تركيزنا.

نصائح لاستخدام نظرية السيارة الحمراء:

  • كن واعيًا بتركيزك: من المهم أن تكون على دراية بما تركز عليه. إذا كنت تركز على شيء سلبي، حاول تحويل تركيزك إلى شيء إيجابي.
  • كن منفتحًا على الاحتمالات: لا تدع تركيزك يمنعك من رؤية الاحتمالات الأخرى. كن منفتحًا على الأفكار الجديدة والمعلومات الجديدة.
  • استخدم نظرية السيارة الحمراء لصالحك: يمكن أن تكون نظرية السيارة الحمراء أداة قوية لتحقيق أهدافك وتحسين حياتك. استخدمها بحكمة لتحقيق أقصى استفادة منها.

ملاحظة:

نظرية السيارة الحمراء هي نظرية نفسية وليست قانونًا علميًا. لا يوجد دليل علمي قاطع يدعم صحة هذه النظرية.

ملاحظة:

هذا مجرد ملخص لنظرية السيارة الحمراء. للمزيد من المعلومات، يرجى الرجوع إلى المراجع المذكورة أعلاه.

تذكر، إن نظرية السيارة الحمراء مجرد استعارة، لكنها يمكن أن تكون أداة قوية لتركيز انتباهك وتسريع رحلة تطويرك. من خلال السعي بنشاط وراء سياراتك الحمراء، يمكنك أن تتعلم أي شيء وتصل للمستوى الذي تطمح إليه.
 

هل أعجبك هذا المقال؟ من فضلك شاركه مع أصدقائك...

كاتب هذا المقال

على مدار أكثر من 15 سنـــة , ساعدت مئات من الشباب الطموح وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة في بناء بزنيس حقيقي و تحقيق الحرية المــالية , و خلال هذه الفترة الطويلة استطعت أن أبني روابط من الثقة وقصص النجاح مع عملائي ومع الشركات التي عملت معها.

مشاركتك بالتعليق تثري الموضوع ...

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ

{"email":"Email address invalid","url":"Website address invalid","required":"Required field missing"}